28 آب 2013

استخدام الطاقة للدفاع النفسي

هل تعلم ان كل من حولك ينقل لك الاشارات السلبية والامور السلبي لذلك يجب عليك ان تحمي نفسك من من هم حولك وتعتقد انه يفيدونك الا انهم يسببون لك الضرر وانت لا تشعر اليك بعض النصائح لتقوي الطاقة المحيطة بك ولكن اولا فلنتعرف على معنى الهالة .

استخدام الطاقة للدفاع النفسي

الهالة :

هي حقل طاقي يحيط بالجسم ، وتوجد أنماط مختلفة من الهالات تتتبع أنواع الأجسام الرقيقة المختلفة

الجسم الطاقي أو جسم الطاقة :

هو الجسم التالي بعد المادي ويسمى الأثيري أو اليوبلازمي ، الذي يخترق الجسم المادي ويتجاوزه ، فهو الناقل المستخدم لتنشيط وتقوية الجسم المادي ، وله هالة تدعى الهالة الأثيريةهناك أيضا الجسم العاطفي أو النجمي ، وهالته معروفة بالهالة العاطفية أو النجمية ، وعندما يفارق الجسم المادي الحياة فإن الروح تتابع العيش مستخدمة الجسم النجمي ، وهو الأكثر رقة من الجسم الأثيري
الجسم العقلي هو أداة النقل بالنسبة للعقل أو الفكر ، وهو أرق من الجسم النجمي وله هالة تسمى بالهالة العقليةالتفكير والمشاعر تنتجان كينونة فكرية وحقلا إشعاعيا نفسيا ، حيث يرتبط التفكير بالمشاعر بصورة وثقى ، فكلا النشاطين مجدولان بإحكام ، والتفكير المقصود في السياق لا يعني العملية العقلية فقط ، بل العملية العاطفية أيضا

افتراضي الدفاع النفسي الطاقي :

أنت تخلق كينونة فكرية ، كائن حيوي ينتج عبر عملية التفكير ، وتخلق الكينونة الفكرية من عناصر أثيرية ونجمية وعاطفية وعقلية تأتي من أجسامك الأثيرية والنجمية والعقلية ، تسمى قالبا فكريا لأنه عندما يفكر الإنسان فإن قالبا من الطاقة ينتج ، وإذا كانت عملية التفكير مشوشة ، فإن القالب المنتج سيكون غامضا أو مبهما ، الكينونة الفكرية إيجابية أو سلبية ، متوقفة على أفكار وعواطف الفرد ، فالغضب يولد السلبية والشفقة تولد الإيجابيةنحن من يخلق الحقل الشعاعي النفسي ، عندما نتصل بشخص سعيد فإننا نسعد أيضا لأنه يشع حقلا طاقيا من السعادة ، والحقل الطاقي للابتهال يجعلنا نبتهل أيضا بالصلاة حسب معتقداتنا

حقل شعاعي نفسي من الطاقة :

الفارق بين الكينونة الفكرية وحقل الإشعاع النفسي : الكينونة الفكرية تشتمل على المحتوى الدقيق لأفكارك وعواطفك والحقل الإشعاع النفسي يحوي نوعية الأفكار والعواطف ملاحظات السخرية المتكررة والانتقادات لها أثرا نفسيا خطيرا ومؤذيا على الضحية ، وعندما يتم قبول فكرة سلبية من قبل الهالة ومن قبل بعض الشاكرات شاكرات القوة عند الضحية فإنها ستنعكس في تكوين فكرة بائسة عن الذات ، الأفكار السلبية التي تترسخ في شاكرات الضحية بصبح برامج سلبية ، وهذا سبب لجعلنا بحاجة لتعلم الدفاع النفسي
الاستعباد هو التعلق بإمرة مثلا إلى الحد الذي ينتفي العقل في المفاهيم ، والحل من مثل هكذا حالة تستخدم العلاج البراني أو القطع المتكرر لحبل الطاقة الجنسية بين الأشخاص المتواصلين ليس لدينا خيارات في اختيار أقاربنا ، فنحن مجبرين للتفاعل مع أشخاص ربما فاسدين ، أو متشائمين أو كئيبين ، وتكون طاقة التشاؤم والكآبة منبعثة منهم ، ويمكن أن تلوثنا من أجل سعادة الأطفال على الوالدين تعلم العيش بانسجام وتقليص الخلافات بينهما يقرر مبدأ الجذب والنبذ بان الصفات المتماثلة تتجاذب والصفات المتضادة تتنافر

مراكز الطاقة في الجسم الشاكرات :

استخدام الطاقة للدفاع النفسي

  • الجذر : مركز حفظ الذات والبقاء على قيد الحياة
  • الجنس : مركز التناسل
  • السرة : مركز غريزة المعرفة
  • المنغ من : تدفق الطاقة من الجذر لباقي أعضاء الجسم
  • الطحال : تؤثر على مستوى الطاقة البرانية عضويا ونفسيا
  • الضفيرة الشمسية : مركز العواطف الدنيا شجاعة ، غضب ، عدوانية ، اندفاع ، عنف
  • القلب : مركز العواطف الراقية
  • الحلق : مركز العقل العملي
  • الآجنا : مركز العقل المجرد والإرادة
  • الجبهة : مركز الحدس الأدنى
  • التاج : مركز الحدس الأعلى ، إذا أردت حماية روحية فعليك باستخدام شاكرا التاج


الشاكرات الرئيسية الإحدى عشر مراكز الطاقة في الجسم

العناصر :

يقطن العالم المادي كائنات مختلفة من بشر ونباتات وحيوانات وكائنات أخرى ، وتوجد في العالم الروحي أيضا كائنات متعددة كثيرة وهي متعذرة الرؤية على غير المستبصرين

أنماط ومصادر الهجمات النفسية :

  • هجوم نفسي عادي
  • برنامج سلبي : وهو تفكير سلبي يزرع في الشخص ليخلق بذلك نمطا سلوكيا سلبيا
  • اللعنة : شكل مدروس من الهجوم النفسي يمكن أن يقوم بها شخص عادي أو مدرب
  • استخدام الدمى أو الصور : شكل يستخدم من السحرة باستعمال ثياب الشخص ، والدمية يتم توجيه التركيز عليها والثياب لها صلة بالجسم الأثيري ، يلحق الأذى بالجسم المادي ، وتستخدم الإبر في أجزاء معينة من الدمية
  • السيطرة العقلية : من خلال خلق أفكار قوية جدا هجوم السحرة
  • قانون الكارما : ما يزرعه الإنسان يحصده ، الآثار الكارمية الخطيرة
  • إبطال الكارما السلبية : قانون التسامح والشفقة ، للآخرين المخطئين معك لتعادل آثامك الكارمية ، ممارسة الزكاة لمساعدة الناس ، عبر العطاء تأخذ

تقنية إغلاق الهالة :

استخدام الطاقة للدفاع النفسي

شكل من الدفاع النفسي في منطقة تحت عتبة الوعي ، لحماية نفسك من البيع الملحاح ، للحماية من الأمكنة المكتظة والملوثة ، لا تستخدم أمام الرؤساء والمشرفين كي لا تعد تحديا أو عصيانا ، وعدم استخدامها في حجرة الدراسة كي لا تعيق عملية التعلم ، حماية الأولاد من تأنيب آبائهم

كيف تغلق الهالة  :

استخدام الطاقة للدفاع النفسي

إغلاق الهالة العليا بشبك اليدين ، والسفلي بشبك الأرجل ، ليكون الإغلاق الكامل ، والإغلاق النصفي يتم بإغلاق الساقين ووضع اليدين مع بعضهما في الحضن على منطقة أسفل البطن ، وهذه تمكن الشخص من التفكير بجلاء ودقة ، بإغلاق الهالة الوسطى والسفلية ستغلق العلوية جزئيا

تقنية إغلاق الهالة وضعية الإغلاق الكامل

وضعية الإغلاق النصفية امتصاص الطاقة : بإغلاق هالتك عبر إغلاق الذراعين والساقين ، تكون الحماية من الآخرين

مصاص الطاقة :

عند عدم تعبير المهاجم ترتد طاقة الغضب إليه ويصبح مختل التوازن عندما نبارك شخص ما بالمحبة والخير فإننا نصد الأفكار السلبية التي تسلط علينا ونحولها ، بتصميم ذهني نبارك الغاضب بالسلام مع التركيز على القلب ومباركة الشخص بالمحبة بنية أن الطاقة ستتحول لهدوء وتفهم وسلام التركيز على شاكرتي القلب والتاج وتبارك المعتدي بالمحبة والسلام ، تسلط بصورة آلية طاقة ذات لون ذهبي وقرنفلي لتحميك وتحول الأفكار والطاقات السلبية إلى إيجابية

إذا شعرت بثقل على قلبك ، فقط قم بكنس موضعي عليه لإزاحة التضخم البراني ، في حالات خطيرة يكون رفضك للمباركة والتسامح مع من آذاك سببا في إحداث السلام الداخلي والمعالجة الداخلية واستعدادا لقبح وإفساد نفسي
تقوية الهالة عبر التدريب الجسماني التمرن لمدة ثلاثين دقيقة لجلستين أسبوعيا كافية ، حيث من خلال التدريب تطرد من الجسم المادي والأعضاء الداخلية والجسم الطاقي والشاكرات والمسارات والهالة كمية وافرة من الطاقة المستهلكة والملوثة
تقوية الهالة عبر التدريب الجسماني المنظم حيث أن للرحلات الشاقة والهواء الطلق والطاقة البرانية الجبلية تأثيرات مفيدة وعلاجية

تقوية الهالة عبر التأمل : تقوية الهالة عبر تأمل القلبين التوأمين
وضعية التقوية : عبر لصق اللسان بسقف الحلق وإغلاق الأيدي أو تشبيكهما ، وعندما يتم لصق اللسان بالحلق فإن دائرة المسارات الخلفية والأمامية تكتمل ، وبالتالي يرتفع مستوى الطاقة البرانية الإجمالي في الجسم ، وعند إغلاق الأيدي فإن الطاقة البرانية الزائدة التي تتدفق نحو الخارج بصورة طبيعية يتم إعادة توجيهها إلى الجسم ، وبالتالي يرتفع مستوى الطاقة وتقوى الهالة أي لصق اللسان إلى سقف الحلق

طرق إغلاق الأيدي :

الأيدي خلف الظهر مع ثني الإبهام في اليد اليسرى نحو داخل اليد وشبك اليد اليمنى معه وضعية التقوية : وضع اليدين خلف الظهر وإغلاق اليد اليسرى مع ثني الإبهام نحو الداخل ، ثم شبك اليسرى مع اليمنى اليد اليسرى مع اليمنى أمام الجسم  إغلاق كلتا اليدين مع ثني الإبهامين ووضعهما في الجيوب

غرائب ما وراء الطبيعة - الهالة

Search