24 أيلول 2011

تثبيت اسعار الحديد للشهر الحالي في مصر

بسبب حالة الركود التي يشهدها السوق المصري في الفترة الحالية من ارتفاع الاسعار العالمية للحديد عن سعر الحديد المحلي بما يقارب من 100الى 150 جنيها للطن.   فقد توقفت حركة استيراد الحديد بشكل تام منذ بداية شهر رمضان وحتى الان حيث كانت قد تدنت للغاية منذ 3 شهور تقريبا.

 

ومن المتوقع لهذه الحالة ان تستمر كما هي حتى يحدث انتعاش للقطاع العقاري كله والذي من شانه ان يجر وراءه انتعاشة سوق مواد البناء بالكامل من ضمنها الحديد.

كما ان حجم الانتاج المحلي للحديد انخفض بمعدل من 30الى 40 في المئة في الفترة الحالية مقارنة بالانتاج في مثل هذه الفترة من كل عام حيث انخفض انتاج الحديد في شهر اغسطس الماضي على سبيل المثال بنسبة 35 في المئة عن شهر يوليو الذي يسبقه .

وقد اعلن اصحاب مصانع الحديد ثبات اسعاره في شهر سبتمبر الحالي عند 4950 جنيها للطن لحديد عز وللمصانع الاستثمارية حيث اجمع تجار الحديد على ان هناك كما من المخزون والطلبات المؤجلة تقدر بـ25 في المئة ساهمت بشكل كبير في ثبات الاسعار وعدم ارتفاعها.

كما ان الاسعار العالمية للبيليت والخردة لم تشهد اي ارتفاعات اخيرا مؤكدين ان اقبال المستهلك على الحديد كان ضعيفا للغاية خلال شهر رمضان الماضي وفترة العيد ما حمل السوق مخزونا كبيرا من الحديد متوقعين ان يشهد السوق انفراجه في معدلات الاستهلاك خلال الشهر الحالي بعد فترة توقف استيراد الحديد التي زادت عن الشهر الماضي.

عقارات عربية - مصر