23 تشرين1 2011

 

وضعت الهيئة الوطنية للاستثمار دراسة لتنفيذ مشروع مدينة بسماية ويتمثل في بناء مليون وحدة سكنية في جميع انحاء العراق والتي تشمل على الخدمات والمساعدة والتسهيلات المقدمة للمواطن ليعيش في راحة واستقرار

 

وشملت دراسة مشروع مدينة بسماية المحددات المالية والفنية والهندسية والبيئية والاجتماعية وتم احتساب حصة كل محافظة من المحافظات استنادا الى نسبة التركز السكاني فيها ووفقا لبيانات وزارة التخطيط العراقية وبعد مناقشات واجتماعات عديدة مع السادة المسؤولين في هذه الوزارة.  وهذا الامر ياتي في سياق ادراك الهيئة الوطنية لحجم الخدمات المطلوبة لهذا المشروع من جهة فضلا عن التطورات التي شهدتها هندسة الاسكان وعلاقتها بالبيئة والمجتمع من جهة اخرى.

سيتم انشاء مشروع مدينة بسماية بالقرب من العاصمة بغداد حيث سيربطهم طريق سريع فلا يمكن اقامتها داخل العاصمه بسبب عدم توفر المساحات المطلوبة لهذا العدد من الوحدات وما سيلحق بها من المشاريع الخدميه التي ستجعل من هذه المدينة مدينة عصرية متكاملة من جميع النواحي سواء بالطرق الحديثه والسريعه او المدارس والمستشفيات والمراكز التجارية فضلا عن ان مدينه بسماية لا تبعد كثيرا عن مركز العاصمه سيما اذا ما اخذ بنظر الاعتبار الطريق السريع الذي سينشا لربطها بمركز العاصمه.

وجدت الهيئة الوطنية للاستثمار الية يتم فيها تقسيط 65% من قيمة الوحدة السكنية بالتعاون مع المصارف العراقية الثلاث الرافدين الرشيد المصرف العراقي للتجارة تمتد الى خمسة عشر سنة بعد دفع ربع المبلغ كمقدمة فضلا عن دفعه 10% عند استلام الشقه ومن جانبها فان المصارف سوف تقوم بدفع الالتزامات المالية الى الشركة المنفذة بعد انتهاء مشروع مدينة بسماية.

ومما لا شك فيه ان مشروع مدينة بسماية سيوفر الالاف من فرص العمل وسيزيد من الطلب على المواد الاولية ويساهم في نقل الخبرات الاجنبية فضلا عن تخفيض اسعار الوحدات السكنية وتخفيض بدلات الايجار من خلال زيادة عرض الوحدات السكنية كما انه سيوجه رسائل ايجابية عن تحسن واقع البيئة الاستثمارية في العراق وبالتالي سيشجع الشركات العالمية على الدخول الى العراق.

ليس الهدف من مشروع مدينة بسماية لا تتمثل في انشاء الوحدات السكنية فقط وانما يمثل البداية الحقيقية للاستثمار الامر الذي يستدعي تظافر كل الجهود لانجاحها واخيرا نقول لكل الذين يهاجمون المشروع بغير علم او بنية مبيته  ان لم تكن وردة فلا تكن شوكة .

عقارات عربية - العراق